منتدي احلام البنات
السلام عليك اخي المحبوب في القلب

انت لست مسجلا في منتديات احلام البنات [مصر]

لا تخرج دون اي فائدة ،ان اعجبك مرحبا بك و ان لم تستطع التسجيل اكتفي بالرؤية فقط

مع كامل منتدياتنا
[منتدى احلام البنات]

منتدي احلام البنات

منتدي ديني ثقافي علمي يتشارك فيه الاحبة في الله
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ السبت أغسطس 03, 2013 8:02 am
المواضيع الأخيرة
»  أنشودة أغيبُ
الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 9:18 pm من طرف رحيق الايمان

» قصة فتاة عارية ترقص حتى ماتت
الإثنين نوفمبر 14, 2011 5:55 pm من طرف رام

» قتل امه
الإثنين نوفمبر 14, 2011 5:54 pm من طرف رام

» العشرة المبشرون بالجنة
الجمعة نوفمبر 11, 2011 8:17 pm من طرف رام

» صور اسلاميه
الجمعة نوفمبر 11, 2011 8:14 pm من طرف رام

» امك نم امك تم امك
السبت أغسطس 13, 2011 3:48 pm من طرف زائر

» صور انمى لولو كاتى
السبت أغسطس 13, 2011 2:20 pm من طرف براءة

» عصب الأسنان.. إهمال معالجة التسوس قد يتلفه!
السبت أغسطس 13, 2011 9:24 am من طرف براءة

»  أفضل وأجمل الطرق لتعلق قلب أبنك بالقرآن
الخميس أغسطس 11, 2011 2:20 pm من طرف زائر


شاطر | 
 

 القرأن الكريم وتأثيره على نفسية المسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سندريلا
المشرفون
المشرفون
avatar

عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 13/05/2011
العمر : 23
الموقع : بيت بابا

مُساهمةموضوع: القرأن الكريم وتأثيره على نفسية المسلم   الخميس يونيو 09, 2011 3:13 pm





** أثر القرآن الكريم في الأمن النفسي **

قال الله تعالى :{ الذين آمنوا و لم يلبسوا ايمانهم بظلم أولئك لهم الأمن و هم مهتدون } . (الأنعام -82 )
الحياة كنوز و نفائس . . أعظمها الإيمان بالله . . . و طريقها منارة القرآن الكريم
فالإيمان اشعاعه أمان . . .
و الأمان يبعث الأمل . . .
و الأمل يثمر السكينة . . .
و السكينة نبع للسعادة . . .
و السعادة حصادها أمن و هدوء نفسي . .
فلا سعادة انسان بلا سكينة نفس ، و لا سكينة نفس بلا اطمئنان القلب .
مما لا شك فيه أن كلاّ منا يبحث عن السعادة و يسعى اليها ، فهي أمل كل انسان و منشود كل بشر و التي بها يتحقق له الأمن النفسي .
و السعادة التي نعنيها هي السعادة الروحية الكاملة التي تبعث الأمل و الرضا ، و تثمر السكينة و الإطمئنان ، و تحقق الأمن النفسي و الروحي للإنسان فيحيا سعيداّ هانئاّ آمناّ مطمئناّ .
و ليس الأمن النفسي بالمطلب الهين فبواعث القلق و الخوف و الضيق و دواعي التردد و الإرتياب و الشك تصاحب الإنسان منذ أن يولد و حتى يواريه التراب .
و لقد كانت قاعدة الإسلام التي يقوم عليها كل بنائه هي حماية الإنسان من
الخوف و الفزع و الإضطراب و كل ما يحد حريته و انسانيته و الحرص على حقوقه
المشروعة في الأمن و السكينة و الطمئنينة و ليس هذا بالمطلب الهين ، فكيف يحقق الإسلام للمسلمين الأمن و السكينة و الطمئنينة .
ان الإسلام يقيم صرحه الشامخ على عقيدة أن الإيمان مصدر الأمان ، اذن فالإقبال على طريق الله هو الموصل الى السكينة و الطمئنينة و الأمن ، و لذلك فان الإيمان الحق هو السير في طريق الله للوصول الى حب الله و الفوز بقربه تعالى .
و لكن كيف نصل الى هذا الإيمان الحقيقي لكي تتحقق السعادة و السكينة و الطمئنينة التي ينشدها و يسعى اليها الإنسان لينعم بالأمن النفسي .
اننا نستطيع أن نصل الى هذا الإيمان بنور الله و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم، و نور الله هنا هو القرآن الكريم الذي
نستدل به على الطريق السليم و نأخذ منه دستور حياتنا . . و ننعم بنوره
الذي ينير القلب و الوجدان و النفس و الروح و العقل جميعا .أليس ذلك طريقا
واضحا و وحيدا لنصل الى نعمة الأمن النفسي ؟
لقد عُني القرآن الكريم بالنفس
الإنسانية عناية شاملة . . عناية تمنح الإنسان معرفة صحيحة عن النفس وقاية
و علاجا دون أن ينال ذلك من وحدة الكيان الإنساني ، و هذا وجه الإعجاز و
الروعة في عناية القرآن الكريم بالنفس الإنسانية ، و ترجع هذه العناية الى أن الإنسان هو المقصود بالهداية و الإرشاد و التوجيه و الإصلاح .
فلقد أوضح لنا القرآن الكريم في
الكثير من آياته الكريمة أهمية الإيمان للإنسان و ما يحدثه هذا الإيمان من
بث الشعور بالأمن و الطمئنينة في كيان الإنسان و ثمرات هذا الإيمان هو
تحقيق سكينة النفس و أمنها و طمأنينتها .
و الإنسان المؤمن يسير في طريق الله آمنا مطمئنا ، لأن ايمانه الصادق يمده
دائما بالأمل و الرجاء في عون الله و رعايته و حمايته ، و هو ي
شعر

على الدوام بأن الله عز و جل معه في كل لحظة ، و نجد أن هذا الإنسان
المؤمن يتمسك بكتاب الله لاجئا اليه دائما ، فهو بالنسبة اليه خير مرشد
لمدى اثر القرىن الكريم في تحقيق افستقرار النفسي له .
فمهما قابله من مشاكل وواجهه من محن فان كتاب الله و كلماته المشرقة بانوار
الهدى كفيلة بأن تزيل ما في نفسه من وساوس ، و ما في جسده من آلام و أوجاع
، و يتبدل خوفه الى أمن و سلام ، و شقاؤه الى سعادة و هناء كما يتبدل
الظلام الذي كان يراه الى نور يشرق على النفس ، و يشرح الصدر ، و يبهج
الوجدان . . فهل هناك نعمة أكبر من هذه النعمة التي تدل على حب الله و
حنانه الكبير و عطائه الكريم لعبده المؤمن .
ان كتاب الله يوجه الإنسان الى الطريق السليم ، و يرشده الى السلوك السوي
الذي يجب ان يقتدى به . . يرسم له طريق الحياة التي يحياها فيسعد في دنياه و
يطمئن على آخرته .
انه يرشده الى تحقيق الأمن النفسي و السعادة الروحية التي لا تقابلها اي سعادة أخرى و لو ملك كنوز الدنيا و ما فيها .
انه يحقق له السكينة و الإطمئنان ، فلا يجعله يخشى شيئا في هذه الحياة ،
فهو يعلم أنه لا يمكن أن يصيبه شر ، أو أذى الا بمشيئة الله تعالى ، كما
يعلم أن رزقه بيد الله وأنه سبحانه و تعالى قد قسم الأرزاق بين الناس و
قدّرها ، كما انه لا يخاف الموت بل انه حقيقة واقعة لا بد منها ، كما انه
يعلم أنه ضيف في هذه الدنيا مهما طال عمره أو قصر ، فهو بلا شك سينتقل الى
العالم الآخر ، و هو يعمل في هذه الدنيا على هذا الأساس ، كما أنه لا يخاف
مصائب الدهر و يؤمن ايمانا قويا بأن الله يبتليه دائما في الخير و الشر ، و
لولا لطف الله سبحانه لهلك هلاكا شديدا .
انه يجيب الإنسان على كل ما يفكر فيه ، فهو يمنحه الإجابة الشافية و المعرفة الوافية ، لكل أمر من أمور دينه و دنياه و آخرته .
انّ كتاب الله يحقق للإنسان السعادة لأنه يسير في طريقه لا يخشى شيئا الا
الله ، صابرا حامدا شاكرا ذاكرا لله على الدّوام ، شاعرا بنعمة الله عليه .
. يحس بآثار حنانه و دلائل حبه . . فكل هذا يبث في نفسه طاقة روحية هائلة
تصقله و تهذبه و تقومه و تجعله ي
شعر

بالسعادة و الهناء ، و بأنه قوي بالله . . سعيد بحب الله ، فينعم الله عز و
جل عليه بالنور و الحنان ن و يفيض عليه بالأمن و الأمان ، فيمنحه السكينة
النفسية ، و الطمئنينة القلبية .
مما سبق يتضح لنا أن للقرآن الكريم أثر عظيم في تحقيق الأمن النفسي ،
و لن تتحقق السعادة الحقيقية للإنسان الا في شعوره بالأمن و الأمان ، و لن
يحس بالأمن الا بنور الله الذي أنار به سبحانه الأرض كلها ، و أضاء به
الوجود كله . . بدايته و نهايته ، و هذا النور هو القرآن الكريم .
و يؤكد لنا القرآن الكريم بأنه
لن يتحقق للإنسان الطمئنينة والأمان الا بذكره لله عز و جل .. قال تعالى
:{ الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب } .(
الرعد -28 )
اذن علينا ان نتمسك بكتاب الله و نقتدي به ، و نتدبر في آياته البيّنات ، و
نتأمل في كلماته التي لا تنفذ أبدا . . قال تعالى :{ قل لو كان البحر
مدادا لكلمات ربّي لنفذ البحر قبل أن تنفذ كلمات ربي و لو جئنا بمثله مدادا
} .(الكهف -109 ) حتى نتحلى بالإيمان الكبير في هذه الرحلة الروحية مع
آيات الله فنتزود بما جاء به القرآن الكريم من
خلق عظيم ، و أدب حميد ، و سلوك فريد ، و معرفة شاملة بحقيقة النفس
الإنسانية كما أرادها الله عز و جل أن تكون ، و نرتقي حيث الحب و الخير و
الصفاء و النورانية ، فننعم بالسلام الروحي الممدود ، و الإطمئنان القلبي
المشهود ، و الأمن النفسي المنشود .

م\ن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: القرأن الكريم وتأثيره على نفسية المسلم   الخميس يونيو 09, 2011 4:39 pm

مميزة كعادتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bandooo
نشيط
نشيط


عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 17/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: القرأن الكريم وتأثيره على نفسية المسلم   الجمعة يونيو 17, 2011 11:10 am

بارك الله فيكي وجزاكي كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
براءة
المدير الكبير للمنتدى
المدير الكبير للمنتدى
avatar

عدد المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 01/05/2011
العمر : 22
الموقع : home

مُساهمةموضوع: رد: القرأن الكريم وتأثيره على نفسية المسلم   الإثنين يوليو 18, 2011 5:38 pm

شكرا يا سندريلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://heba.forumegypt.net
 
القرأن الكريم وتأثيره على نفسية المسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احلام البنات :: الفئة الاسلامية :: كلام ربــي-
انتقل الى: